منتديات المحبة والسلام

شؤون سياسية .. شؤون عامة .. مقالات وتحاليل سياسية .. حول ما يدور من حولنا في هذا العالم ....
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حتي يغيروا ( ما بأنفسهم ) ... ( 14 ) ... ( الجزء الأول )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خليل الحوري
Admin


عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: حتي يغيروا ( ما بأنفسهم ) ... ( 14 ) ... ( الجزء الأول )   الأحد مايو 10, 2009 8:10 pm

حتى يغيروا ( 14 )


الوضوح يقيك الشائعة
نــــــــــــــــــــــــــزار حيدر
NAZARHAIDAR@HOTMAIL.COM

قراءة في حلقات

ان العراق الجديد الذي يحتاج الى ثقافة جديدة، لا بد ان تعتمد التغيير الذاتي اولا.
هذا ما اتفقنا عليه في الحلقات الماضية من هذه القراءة.
وقلنا، بان من الثقافات التي يحتاجها العراق الجديد، هي؛
اولا: ثقافة الحياة
ثانيا: ثقافة التعايش
ثالثا: ثقافة المعرفة
رابعا: ثقافة الحوار
خامسا: ثقافة الجرأة
سادسا: ثقافة الحب
سابعا: ثقافة النقد
ثامنا: ثقافة الحقوق
تاسعا: ثقافة الشورى
عاشرا: ثقافة الاعتدال
حادي عشر: ثقافة الوفاء
ثاني عشر: ثقافة المؤسسة
ثالث عشر: ثقافة الحاضر
رابع عشر: ثقافة المسؤولية
خامس عشر: ثقافة الشفافية

اذا تساءل المرء، لماذا تنتشر الشائعات في البلدان المتخلفة، بلداننا مثلا، ولا تنتشر في البلدان المتقدمة، الغرب مثلا؟.
فمثلا، اذا عطس الزعيم في بلداننا، طارت الشائعات والدعايات لتفسر (العطسة) فمنهم من يقول ان الزعيم على وشك ان يموت، وآخر يقول بانه ربما مات الا ان السلطات لا تعلن الخبر خوفا من حصول انقلاب عسكري، وثالث يقول ان (عطسة الزعيم) دليل عافيته من مرض عضال، وهكذا، ترى الناس منشغلون بعطسة الزعيم الاوحد اياما واياما، ولا يوقف الشائعات الا اذا صدر بيان من القصر يطمئن الشعب على صحة زعيمه الذي كاد مرضه ان يتسبب بموت كثيرين حسرة وكمدا.
اما في البلدان المتقدمة، فلا عطسة الرئيس، ولا اكبر منها يمكن ان تكون سببا للشائعات والدعايات، لماذا؟.
لان كل شئ يتم التعامل معه علنا وليس سرا، فالمعلومة مشاعة في البلاد المتحضرة، اما في البلدان المتخلفة فالمعلومة محضورة، مهما كانت، خاصة تلك التي تخص السلطة.
في البلدان المتحضرة يشاهد المواطن ويسمع ويقرا كل الاخبار، فلا اسرار ولا تعمية ولا هم يحزنون، اما في البلدان المتخلفة فالمواطن {صم بكم عمي فهم لا يعلمون} ولذلك فالمواطن عندهم لا يحتاج الى ان يبحث عن الخبر او تفسيره، وانما يقدم اليه مع قهوة الصباح وفي المدرسة وفي محل العمل وفي السوق وفي كل مكان، اما عندنا فالمواطن يتلصص على السلطة ليقتنص الخبر او تفسيره.
ولان الخبر والمعلومة مشاعة عندهم، يسمعها المواطن من فم الرئيس وعلى لسان المسؤولين، فلذلك، فهو لا يحتاج لان يصغ الى وسائل الاعلام الاجنبية، لانه سوف لن يسمع منها اكثر مما قالته وسائل الاعلام الوطنية، اما عندنا فترى المواطن مشدود الى وسائل الاعلام الاجنبية لانه يعرف بانه اذا اراد ان يسمع الخبر الصحيح عليه ان لا يصغ الى الاعلام الوطني، فالعراقيون مثلا، يسال بعضهم بعضا عن مصدر الخبر فان كان المصدر (ابو ناجي) اي اذاعة الـ (بي بي سي) صدقوه بلا تحفظ، اما اذا قيل لهم بان جريدة (الثورة) او (الجمهورية) او اذاعة بغداد هي التي نقلت الخبر قالوا (حكي جرائد) اي لا تصدق ما قيل لك، لماذا؟ لانهم خبروا الاعلام الوطني فوجدوه ليس جديرا بالثقة ابدا.
لذلك تكثر الشائعات عندنا، اما عندهم فالشائعات معدومة.
عندهم، لا يدخل اي خبر في خانة (المحرمات) او (المحضورات والمحذورات) بحجة المصلحة الوطنية او الامن القومي، او بسبب حالة الطوارئ المعدومة اساسا عندهم، اما عندنا، فكل خبر مهما كان بسيطا، يجب ان يمر بفلتر السلطات الامنية قبل ان ير النور، والا فان عقوبة من يسرب الخبر قبل الاستئذان من الحكومة تصل في اغلب الاحيان الى الاعدام.
حتى اذا حلم المواطن بانقلاب عسكري مثلا، فعليه ان لا يقصه لاحد قبل ان يحدث به مديرية الامن والمخابرات، فاذا شاءت سمحت له بان يقصه لابيه مثلا او لاخيه، اما اذا طلبت منه ان يتكتم على (الرؤيا) من اجل المصلحة العليا للوطن، فيجب عليه ان يلتزم بما يؤمر به، والا...
في العراق الجديد، يجب ان تتغير هذه المعادلة، من خلال تغيير طريقة التعامل مع المعلومة، والتي يجب ان تكون مشاعة، وتنتشر بانسيابية الى المجتمع، وعندها فسوف لا يضطر المواطن الى ان يبحث عن الخبر في القنوات الفضائية غير العراقية، كما انه سوف لا يكون مضطرا الى ان يصدق الشائعة ويبحث عن الدعاية، لانه سيحصل على المعلومة من مصدرها الحقيقي وبصورة صحيحة، وبذلك، سنقضي على الشائعات شيئا فشيئا.
ويجب ان نتذكر دائما، بان المعلومة الصحيحة المشاعة، عامل مهم في صناعة راي عام متنور، وبالتالي فهي سبب مهم من اسباب الاستقرار الامني والاجتماعي والاقتصادي، وقبل وبعد كل ذلك، السياسي، ولذلك يجب ان نحرص عليها، وهي لا يمكن ان تتحقق الا اذا تحدثت عنها الجهات المسؤولة بكل شفافية وصراحة وصدق، ولذلك يجب ان لا ينتظر المسؤول المعني بالمعلومة ليتحدث عنها السوق والمقهى والمغرضون والمرجفون في المدينة، قبل ان يتحدث عنها هو، لان المعلومة الواصلة للمواطن من الجهات المعنية تكون دقيقة، او هكذا يجب ان تكون، اما معلومة المقهى والشارع والمدرسة، فهي لا تصل قبل ان يرش عليها النقالون عدة انواع من التوابل، ولذلك فهي عامل تشويش وتشويه واثارة للبلبلة.
يجب ان يبادر المسؤول بالحديث عن المعلومة اولا باول، ليكسب ثقة الناس، ويغلق الطريق على المتصيدين بالماء العكر، وبالتالي يغلق باب الشائعات والدعايات وما اشبه، وان مبادرته للحديث عن المعلومة تضعه في موقع المبادر، اما اذا تاخر في الحديث عنها بعد ان يتحدث عنها المقهى، فستضعه، والحالة هذه، في موقع المدافع وكانه المتهم الذي يدافع عن نفسه ازاء جرم لم يرتكبه.
والمشكلة تكمن في اننا لا نتحدث عن مشاكلنا بصراحة وصدق وشفافية، ليس السياسية منها، فحسب، وانما بكل انواعها، ولذلك نفاجا دائما بنتائج غير متوقعة لاننا لم نسمع بمقدماتها.
خذ مثلا على ذلك، طريقة تعامل الطبيب مع مرضاه، فهو لا يصارحهم بالمرض الحقيقي الذي يعانون منه، خوفا على نفسياتهم، مثلا، او مداراة لهم او ما اشبه، فيقول لمريضه المصاب بالسرطان ان الامر لا يتعدى كونه صداع مزمن بالراس، او للمصاب بضعف في القلب بانه يعاني من تعب بالعضلات، اذا بنا نسمع ان فلان (المصاب بصداع الراس) قد فارق الحياة، وان الاخر (المصاب بتعب بالعضلات) قد مات، فنظل في حيرة، ونتساءل، هل يعقل ان الصداع يقتل الانسان؟ وان تعب العضلات مرض مميت؟ وهكذا.
اما عندهم، فان الطبيب يتعامل مع مرضاه بكل وضوح، فلا يخفي عليهم عللهم ولا يتستر على امراضهم الحقيقية مهما كانت، ولذلك يمشي المريض عندهم بدائه، سنين وربما عقودا طويلة، اما عندنا فان المريض لا يمشي بدائه، عندما يعرف حقيقة مرضه، الا اياما او اشهر معلومات، لان المريض عندهم يتاقلم مع مرضه، اما عندنا فالمريض يصدمه مرضه، فيموت بالصدمة قبل ان يموت بمرضه.
تاسيسا على ذلك، اعتقد باننا بحاجة الى ثقافة جديدة على صعيد التعامل مع المعلومة، ومع المشاكل ومع الخلافات ومع الامراض، الاجتماعية وغيرها، من اجل ان نصارح انفسنا فلا نخدعها بالشعارات، ما يساعدنا على ان نبحث عن الحلول بشكل حقيقي وواقعي وجذري.
يجب ان نتعلم (الشفافية) منذ الصغر، فنعلم اطفالنا كيف يتحدثون عن مشاكلهم، وكيف يصارحوننا باخطائهم وذنوبهم، لان الطفل الذي يخاف ان يتحدث عن خطئه امام والديه، لا يجد حلا له، اذ يجد نفسه امام خيارين، فاما ان يسكت خوف العقوبة القاصية، ليتضخم الخطا الى ان يتحول الى انحراف، او ان يحدث به من هو ليس اهلا لذلك، من اصدقائه مثلا او ما اشبه، وعندها سيستغله ضعاف النفوس لتوظيف الخطا في المسار المنحرف، وكلا الامرين خطا.
يجب ان لا يجد الاولاد الا المنزل كافضل واامن مكان لايداع اسرارهم، والحديث عن اخطائهم ومشاكلهم، من خلال تشجيعهم على ذلك وحثهم على الحديث عنها بامان، وعندها سيكبر الاولاد وقد تعلموا الصراحة والشفافية في الحديث، بلا خوف ولا وجل او تردد او تهرب.
ان تعليم الاطفال الحديث عن مشاكلهم واخطائهم، سيمنح الابوين فرصة كبيرة جدا لتصحيحها وتقويمها، والعكس هو الصحيح، فارهاب الاطفال وارعابهم ومنعهم من الحديث عنها سيضخم المشاكل التي تتحول في اغلب الاحيان الى انحرافات خطيرة، لا تسبب في مشاكل للعائلة، وانما لكل المجتمع.
صارح طفلك واولادك وعائلتك، وتحدث اليهم بوضوح ولا تخف عليهم شيئا، خاصة اذا كنت تمر بمشكلة، ازمة مالية مثلا، ليستوعبوا قرارك بالتقشف، ويساعدوك ويمدوا لك يد العون عندما تحتاجها، لتجاوز الضائقة المالية او اية مشكلة اخرى.
اما اذا حجبت عنهم الحقيقة وطلبوا منك شيئا لم تقدر على تلبيته، فانهم سوف لن يتفهموا تبريراتك، ولن يقبلوا منك تهربك، ولن يعينوك على تجاوز مشكلتك.
علينا ان نتعلم الوضوح من ربنا عز وجل، وفي الحديث {تخلقوا باخلاق الله} ولقد قال امير المؤمنين عليه السلام يصف هذا الخلق الالهي بقوله {فانه، اي الله تعالى، لم يخف عنكم شيئا من دينه، ولم يترك شيئا رضيه او كرهه الا وجعل له علما باديا، وآية محكمة، تزجر عنه، او تدعو اليه} وصدق عز من قائل في محكم كتابه الكريم {ان الله لا يستحيي ان يضرب مثلا ما بعوضه فما فوقها}.
ولقد كان الوضوح والصراحة والشفافية، مبدا امير المؤمنين عليه السلام في تعامله من القادة والرعية، وهو القائل {الا وان لكم عندي الا احتجز دونكم سرا الا في حرب}.


16 نيسان 2009

يتبع[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahaba.montadalhilal.com
 
حتي يغيروا ( ما بأنفسهم ) ... ( 14 ) ... ( الجزء الأول )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحبة والسلام :: الفئة الأولى :: منتدى مقالات كتاب آخرين-
انتقل الى: