منتديات المحبة والسلام

شؤون سياسية .. شؤون عامة .. مقالات وتحاليل سياسية .. حول ما يدور من حولنا في هذا العالم ....
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حروب الخليج الأميركية .. !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خليل الحوري
Admin


عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: حروب الخليج الأميركية .. !!   الجمعة مارس 14, 2008 9:46 am

بقلم: محمد خليل الحوري

لقد شنت أميركا حربها الخليجية رقم 3 ، أو بالأحرى "حرب الخليج الجزء الثالث"، بالإضافة إلى الحرب على أفغانستان سابقا، التي ضمنوا انضمامها إلي الإمبراطورية الأميركية وتنصيب حاكم عليها بحسب المقاييس والمواصفات الأميركية، وبالتالي يكونوا قد ضمنوا ولاءها لهم، والجدير بالذكر بأن ما حدث وما سيحدث، هي مخططات موضوعة ومرسومة مسبقا ليتم تنفيذها وتطبيقها في الوقت والمكان المناسب وذلك بخلق الحجج والمبررات التي تعطيهم الذريعة لتنفيذها.

في آخر مؤتمر قمة عربي، انعقد في بغداد عام 1978 م ، وهو مؤتمر القمة العربية ، الذي أبعدت فيه مصر عن الأمة العربية بسبب الزيارة التي قام بها الرئيس المصري الراحل أنور السادات للكيان الصهيوني ، بهدف تطبيع العلاقات المصرية مع هذا الكيان الغاصب.

أعلن صدام حسين أمام الزعماء والقادة العرب بكل فخر بأن ( لدى العراق أسلحة متطورة تستطيع أن تحرق نصف إسرائيل...) وتناقلته وكالات الأنباء وأجهزة الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة في كافة أرجاء العالم.

في تلك اللحظات ، استنفرت كافة القوى المناصرة لذلك الكيان، وتحرك اللـوبي الصهيوني في العالم وعلى أعلى المستويـات، واعتبروا ما صرح به الرئيس العراقي المخلوع تصريحا خطيرا ، يهدد أمن وسلام ذلك الكيان، وحملوه على محمل الجد. فتحركت كافة هذه القوى شرقا وغربا، وراحت تخطط وتدبر، وتحيك المؤامرات والأحابيل للانتقام من صدام ونظامه وتدمير العراق. فتحالفوا معه ومدوه بكل أنواع الأسلحة التقليدية منها، والغير تقليدية وسهلوا له السبل ليستطيع الحصول على أسلحة الدمار الشامل، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل شجعوا الآخرين لمساعدته بالمال والعتاد، وبالتالي أصبح قوة ضاربة في المنطقة، وسرعان ما حرضوه على الجارة المسلمة إيران ليتخلصوا من تلك الثورة الوليدة ويوأدوها في مهدها ، فأشعلوا حرب الخليج الأولى، والتي استمرت لثمان سنوات من العام 1980 م وحتى العام 1988م.

ولم تلبث تلك الحرب أن خلعت أوزارها، حتى خططوا له وأوقعوه في حبائلهم، ودبروا له لغزو الكويت ، حتى يتمكنوا من التدخل بطرقهم المعروفة، ويدمروا تلك القوة التي يمتلكها ويهدد ربيبتهم بها ويحرقوا نصف العراق، قبل أن يتمكن من المساس بأمن الكيان الصهيوني ، فشنوا عليه حربا مدمرة ، بحجة تحـرير الكويت، وهي ما أطلقوا عليها بحرب الخليج الثانية عام 1990م.

ولم يكفهم كل ما قاموا به، وكل ما فرضوه من حصار اقتصادي على الشعب العراقي ، طوال أكثر من اثني عشر عاما، وما خلف هذا الحصار من ويلات ومآسي، وآثار مدمرة طالت كل الجوانب والشئون المعيشية والصحية والتعليمية وغيرها من متطلبات الحياة.

فـتآمروا عليه، بتحريض مباشر من الكيان الصهيوني، وتذرعوا بحجة أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها ، وبأنه يشكل خطرا على الأمن والسلام الدولي، وإنه يهدد جيرانه ، فهاهم يشنون على العراق حربا مدمرة أخرى، لتدمير النصف الثاني من العراق، وهي ما أطلق عليها بحرب الخليج الثالثة، وبالتالي يردون له الصاع صاعين، وحتى لا يتجرأ كائنا من كان أن يدلي بما أدلى به صدام.

وفي الوقت نفسه، ليتمكنوا من إسقاط النظام الحاكم في العراق، وإيجاد نظام موال لهم، وليسيطروا على منابع النفط والثروة، ويستمرون في تنفيذ ما خططوا له ، لدفع الأنظمة الأخرى لجانبهم ، والسيطرة على المنطقة بأكملها، ومن ثم إعادة رسم خارطة المنطقة من جديد، وتوزيع الأدوار من جديد، لضمان وجودهم واستمرار سيطرتهم على المنطقة والإبقاء على مصالحهم، والأهم من ذلك المحافظة على أمن واستقرار الكيان الصهيوني.

وسيظل مسلسل تلك الحروب المصطنعة مستمرا، من قبل الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وحلفاؤهما، ليبقى العالم في حالة توتر وغليان ، وعدم استقرار الأوضاع ، ليبقى زمام الأمور والهيمنة والسيطرة بيدهم قوى الشر والطغيان والظلام ليتحكموا بمصير الدول والشعوب في العالم، وليتمكنوا من ممارسة السياسات والخطط المرسومة مسبقا في واشنطن وتل أبيب ، ليستطيعوا من السيطرة والهيمنة، والاستيلاء على مقدرات الشعوب ونهب خيراتها وثرواتها، وفرض سياسة الأمر الواقع على الدول.

وما مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي خرجت به علينا أميركا وباركته الدول الأوربية الأخرى، إلا واحدا من ضمن مسلسل المخططات التي يهدف من وراءها القضاء على الحركات التحررية في العالم، ولتسهيل تواجد الكيان الصهيوني كقوة ضاربة، ولبسط نفوذه في منطقة الشرق الأوسط بوجه خاص، وفي دول العالم الأخرى بوجه عام، وإضفاء الشرعية على ذلك الكيان الغاصب، ليتمكن من تمرير وتنفيذ المخططات والأهداف وما تسعى إليه الصهيونية العالمية، ومن ثم لتحقيق الحلم الصهيوني وهو إقامة الدولة العبرية من النيل إلى الفرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahaba.montadalhilal.com
 
حروب الخليج الأميركية .. !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحبة والسلام :: الفئة الأولى :: منتدى الشؤون السياسيـة-
انتقل الى: