منتديات المحبة والسلام

شؤون سياسية .. شؤون عامة .. مقالات وتحاليل سياسية .. حول ما يدور من حولنا في هذا العالم ....
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثلاثة سيسقطون في الإنتخابات أجلا أو عاجلا !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خليل الحوري
Admin


المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: ثلاثة سيسقطون في الإنتخابات أجلا أو عاجلا !!   الخميس مارس 13, 2008 7:00 pm

الناخبون لا يرون على أرض الواقع ما سمعوه

بقلم: محمد خليل الحوري ـ البحرين

مما لا شك فيه بأن بوش الذي شن حرباً شعواء على العراق، وخارج نطاق الشرعية الدولية، وتسبب في مقتل عدد كبير من الجنود الأميركيين في تلك الحرب الطاحنة، فاق عددهم على الثمانمائة حتى الآن، فضلاً عن الخسائر في المعدات والآلات العسكرية، بما فيها الطائرات التي أسقطت في العراق، والتي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، وغيرها من الخسائر الغير مكشوفة في الجانب الأميركي.

وهناك الآلاف من الشعب العراقي سقطوا قتلى نتيجة للعدوان الأميركي على العراق، فضلاً عن أضعاف عدد القتلى من الجرحى والمفقودين، وما خلفته تلك الحرب من دمار شامل طال كافة المرافق والمنشآت الحيوية والبنى التحتية والمساكن والممتلكات الخاصة والعامة للشعب العراقي، ما سبب حدوث الخسائر الكبيرة والتي تقدر بآلاف المليارات، وغيرها مما تركته تلك الحرب من آثار نفسية ونتائج سلبية على عموم الشعب العراقي.

ومن ضمن الأسباب الجوهرية والتي ستكون من عوامل سقوط بوش، وخروجه من البيت الأبيض بفضيحة مهزوماً مخذولاً. وسيذهب كل ما فعله من أجل شارون، وغض الطرف والسكوت عن كل جرائمه البشعة أدراج الرياح. وسيظل مطارداً من تأنيب الضمير –إن كان له وازع من ضمير- ومن انتقاد الشعب الأميركي والرأي العام العالمي له على سياساته وممارساته الخاطئة. وستظل لعنة الفلسطينيين الأبرياء الذين أزهقت أرواحهم ظلماً وعدواناً، وواجهوا المجازر الوحشية وقاسوا من عذاب الصهاينة الوحشي والبربري لهم، نتيجة التواطؤ والانحياز الأميركي المخزي والمذل؛ تطارده وتقض مَضاجِعه.

وهي تلك الفضائح التي لطخت وجه وسمعة أميركا، التي تتشدق بأنها الداعية للحرية والسلام والديمقراطية في العالم، وإنما جاءت إلى العراق وعبرت البحار والمحيطات، إلاّ لتحرر العراق وتنشر الديمقراطية في ربوعها، لتكون مثالاً يحتذى به في منطقة الشرق الأوسط والعالم على حد سواء. وإذا بالديمقراطية المزعومة تتحول إلى قتل وتدمير ودمار وفضائح مخجلة بحق أبناء الشعب العراقي، والذين أسروا بقوة السلاح واقتيدوا إلى زنزانات التعذيب الوحشي والمنافي للآداب والأخلاق والأعراف الدولية، والأعمال المذلة والممارسات الغير أخلاقية والغير إنسانية، والتي مورست بحق هؤلاء الأسرى من الرجال والنساء, وارتُكبت بحقهم جرائم تعذيب مذلة ومخزية لدعاة الديمقراطية، والذين وصل مستوى حقارتهم أن يذلوا هؤلاء الأسرى ويجبرونهم على ممارسات غير أخلاقية تحت تهديد السلاح والكلاب البوليسية، وبصورة يقشعر لها الجنين في بطن أمه، وكلها ارتكبت بمعرفة وعلم كبار القادة العسكريين في الجيش الأميركي.

هذه الأعمال تستخدم بطرق ممنهجة وتمارس في كل سجونهم، وما يحدث في سجن جوانتنامو بكوبا من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وتجاوزات على كل القوانين والاتفاقيات الدولية، يفوق على ما حصل في سجون العراق. ولولا تسريب الصور عما حدث في سجن أبو غريب، لظلت تلك الجرائم والممارسات طي الكتمان والنسيان، ولم يفتضح أمر أميركا التي تخدع العالم وتضلل الرأي العام العالمي، ويصدق الناس كل ما تتشدق به من أكاذيب.

والثاني المتوقع سقوطه في الانتخابات البريطانية القادمة هو بلير التابع والشريك لبوش في كل الجرائم التي ارتكبت بحق الأبرياء ليس في العراق فحسب، ولكن في فلسطين وأفغانستان أيضاً, لكونه مؤيداً ومسانداً لبوش في كل تحركاته وتصرفاته وأعماله الإجرامية التي ارتكبها المحتلون بحق كل من سُلبتْ إرادته وغزيتْ أرضه وانتُهك عرضه، وحُرم من الأمن والأمان في بلده.

وثقة الشعب البريطاني أصبحت مهزوزة ببلير، فلقد انخفضت إلى أدنى مستوى لها، ويحظى بمعارضة كبيرة له من قبل كبار الساسة في بلاده. والشعب البريطاني يعتبر بلير كاذباً يخدع شعبه, وخاصة ما أشيع عن ملف بلير المشهور بشأن أسلحة الدمار الشامل في العراق, والتي لم يعثر عليها حتى الآن، وغيرها من نتائج وإفرازات وتداعيات نتيجة الحرب على العراق، التي أجبر الشعب البريطاني على دفع فاتورتها. وقد تضطر حكومة بلير إلى رفع الضرائب، أو اتخاذ إجراءات أخرى لحماية الاقتصاد البريطاني لن تكون في صالح الشعب البريطاني.

والثالث هو شارون، الذي وعد ناخبيه بأنه سيقضى على انتفاضة الأقصى خلال مائة يوم، وإذا بناخبيه الذين غرر بهم وخدعهم، لا يرون على أرض الواقع ما سمعوه، على الرغم من مرور أكثر من ثلاث سنوات على الانتفاضة، ولا تزال مستمرة حتى اليوم. ورغم كل ما قام به من أعمال تفوق كل الجرائم التي ارتكبت بحق الشعوب والدول على مدى التاريخ، بما فيها المحرقة النازية المعروفة بالهولوكست، والتي مورست من قبل النازية الألمانية بحق اليهود، والتي يتخذها الصهاينة حجة وستاراً لممارسة أبشع وأفظع الجرائم بحق الفلسطينيين الأبرياء، من قتل وتدمير وتنكيل وجرف للأراضي الزراعية، وهدم آلاف البيوت، وتشريد ساكنيها في العراء، فضلاً عن اغتيال القادة والكوادر الفلسطينية، وذلك بقصفهم بالصواريخ، في سابقة خطيرة تعد من جرائم الحرب بحق المدنيين الأبرياء، وتحدث تحت سمع وبصر العالم الذي يغض الطرف ويلتزم الصمت، وكذلك هيئة الأمم المتحدة التي لم يعد لها لا حول ولا قوة، وبسكوتها هذا وكأنها تقر وتعترف بتلك الممارسات وجرائم الحرب التي يقوم بها المجرم السفاح شارون، وكل هؤلاء المهيمنون على زمام الأمور في العالم. هم شركاء لكل ما يحدث ليس في فلسطين فحسب، بل في كافة دول العالم، وأينما كانت هناك ممارسات قمعية وجرائم حرب، وانتهاكات صارخة للقانون الدولي وحقوق الإنسان.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almahaba.montadalhilal.com
 
ثلاثة سيسقطون في الإنتخابات أجلا أو عاجلا !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحبة والسلام :: الفئة الأولى :: منتدى الشؤون السياسيـة-
انتقل الى: